Felicity Aston

Felicity, 40, is from the UK but now lives in Iceland. She has been organising and leading polar expeditions for nearly two decades, including the first British Women's crossing of Greenland and the largest and most international team of women ever to ski to the South Pole.

In 2012 she was entered into the Guinness Book of World Records as the first woman in the world to ski across Antarctica alone - a 59-day journey in which she skied 1744km (1084 miles). In 2015 she was appointed MBE and awarded the Polar Medal by HM Queen Elizabeth II for services to Polar Exploration. Last year she sailed to the North Pole four times aboard the world's most powerful icebreaker, I/B 50 Let Pobedy, which inspired her to put together this expedition.

'The world is facing global problems - such as rapid environmental change - that ignore national borders and interests,' she says. 'We need to find solutions together, and women have an important role to play in finding those solutions. My aim in creating this expedition is to address common preconceptions between women in Western and Arabic cultures and to provide some insight that could make a difference in the future.'

 

 

فيليستي أستون

فيليستي، ٣٩ عامًا، من بريطانيا وتعيش في أيسلند. نظمت وقادت عدة حملات قطبية لما يقارب العقدين، بما فيها رحلة عبور النساء البريطانيات الأولى لقرينلاند، وأكبر فريق نسائي ودولي للتزلج في القطب الجنوبي.

في عام ٢٠١٢ دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية كأول امرأة في العالم تتزلج بمفردها عبر القارة القطبية الجنوبية – في رحلة استمرت لمدة ٥٩ يومًا والتي تزلجت فيها ١٧٤٤كم (١٠٤٨ ميلاً). في عام ٢٠١٥ تم تقليدها MBE عضوًا في الترتيب الأكثر امتيازًا في الإمبراطورية البريطانية ، كما مُنحت الميدالية القطبية من جلالة الملكة إليزابيث الثانية عن خدماتها المقدمة للحملات القطبية. أبحرت فيلسيتي في العام الماضي إلى القطب الشمالي أربع مرات على متن أقوى كاسحة جليد في العالم     I/B 50 Let Pobedy وهو الأمر الذي ألهمها لتنظيم هذه الحملة.

تقول " يواجه العالم مشاكل عالمية -كالتغير البيئي السريع- لا تعبؤ بالحدود والمصالح القُطرِية"، " نحتاج إلى إيجاد حلول سوية، وتلعب النساء دورًا هامًا في إيجاد هذه الحلول. إن هدفي من تنظيم هذه الحمل هو معالجة المفاهيم المسبقة الشائعة بين النساء في الثقافتين العربية والغربية، وخلق مساحة للتبصر الذي قد يساهم في صناعة فرق في المستقبل"