segoline.jpg

ENDORSEMENT OF THE WOMEN’S EURO-ARABIAN NORTH POLE EXPEDITION:

لقد شاهدت العديد من المرات حواجز كثيرة والتي تحول دون وصول المرأة إلى منابر البحوث وصنع القرار، وبالتالي المساهمة الكاملة في التنمية المستدامة. ولتأكيد ثقتي بالمرأة والتأكد من أن قصص النجاح القوية لها الصدى الذي تستحقه لتضع المثال الصحيح للشابات والفتيات حول العالم، يسرني أن أكون راعية لبعثة المرأة في القطب الشمالي الأوروبي العربي 2018.

بصفتي سفيرًا فرنسيًا لكلٍ من القطب الشمالي والقطب الجنوبي، فمن الأهمية الأولى بالنسبة لي التأكد من أن النساء والفتيات هم جزء من المغامرة القطبية التي يتم كتابتها: فقد لعبت المرأة دوراً رئيسياً في كل من صناعة القرار والعلوم الاجتماعية والأبحاث الإنسانية.

مع ذلك، وكما أشارت منظمة اليونسكو بانتظام، فإن النساء يمثلن أقلية بارزة من الباحثين على مستوى العالم. ففي أوروبا والشرق الأوسط، حيث يكون منها النساء الشجعان اللواتي يشاركن في هذه البعثة النشطة، يعتبر أقل من 40 ٪ من العدد الإجمالي للأشخاص العاملين في البحث والتطوير هم من النساء.

في ضوء ذلك، يكون لبعثة المرأة بالقطب الشمالي عام 2018 رسالة قوية تقدمها: مغادرة في 14 أبريل 2018 من محطة بورنيولمدة 10 إلى 15 يومًا في بعثة تزلج إلى القطب الشمالي الجغرافي، 10 نساء، بقيادة المستكشف البريطاني فيليسيتيأستون، سيقمن بصناعة التاريخ من خلال إظهار المكانة التي يستحقونها على الجليد، ضد جميع العبارات المبتذلة.

إلى جانب مشاركتي الشخصية، تشارك فرنسا بنشاط: فقد انضمت إلى الطاقم سوزان جالون، وهي عالمة بيولوجية فرنسية من الوكالة الفرنسية للتنوع البيولوجي. وتحت إشراف المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية (CNRS)، ستقوم 10 مستكشفات بسد الفجوة بين الجنسين في البيانات العلمية المتاحة، من خلال جمع بيانات متطورة عن المرونة الفيسيولوجية للمرأة في الظروف البيئية القاسية. وعلى الرغم من أنه قد تم دراسة ذلك الأمر على الرجال خلال بعثات القطب الشمالي السابقة، لا توجد مثل هذه البيانات للنساء. وبالتزامها بتقديم مدخلات للمجتمع البحثي في القطب الشمالي، سيتم تقديم نتائج هذه الدراسة خلال القمة القطبية للجنة العلوم القطبية الدولية في دافوس في شهر يونيو 2018.

إذا أردنا أن نجعل القطب الشمالي مرنًا، دعنا أولاً نفتح المجال أمام الحلول الأكثر ابتكارًا، من خلال إشراك المرأة. وهذه هي الرسالة التي أتوقع أن أتلقاها عندما أتحدث عبر الهاتف مع فيليسيتي أستون والطاقم بمجرد وصولهم إلى القطب الشمالي في 25 أبريل.

سيجولان رويال

السفير الفرنسي في القطب الشمالي والقطب الجنوبي

 

 

 

 

 

 

Too many times I have witnessed the many barriers preventing women to access research and decision-making fora, and thereby to fully contribute to sustainable development. To reiterate my confidence in women and make sure powerful success stories have the echo they deserve to set the right example for young women and girl around the world, I have the pleasure to be the patron of the Women’s Euro-Arabian North Pole Expedition 2018.

As French ambassador for the Arctic and Antarctic Poles, it is of first importance for me to make sure women and girls are part of the polar adventure that is being written: in both decision-making and science, social sciences and humanities research, women have a key role to play.

However, as regularly pointed out by UNESCO, women account for a striking minority of researchers globally. In Europe and in the Middle East, where the courageous women engaging in this hectic expedition are from, less than 40 % of the total number of persons employed in Research & Development are women.

In this light, the 2018 Women’s North Pole Expedition have a strong message to deliver: leaving on April 14th 2018 from the Borneo station for a 10 to 15-day ski expedition to the geographic North Pole, 10 women, led by British explorer Felicity Aston, will make history by showing the place they deserve on the ice, against all clichés.

Beyond my personal engagement, France is actively involved: Susan Gallon, a French biologist from the Agence française pour la biodiversité has joined the crew. Under the supervision of the French national centre for scientific research (CNRS), the 10 women explorers will fill-in the gender gap in available scientific data, by collecting sophisticated data on women’s physiological flexibility in extreme environmental conditions. Although it has been studied on men during previous Arctic expeditions, no such data exist for women. Committed to provide inputs for the arctic research community, the results of this study will be presented during the International Arctic Science Committee Polar Summit in Davos in June 2018.

If we want to make the Arctic resilient, let’s first make it open to the most innovative solutions, by involving women. That is the message I expect to receive when I will speak on the phone with Felicity Aston and the crew, once they reach the North Pole on April 25th.

 Ségolène Royal

French Ambassador to the Arctic and Antarctic