The team are a group of women brought together by British Polar Explorer, Felicity Aston MBE, from some 1000 applicants from across Europe and the Middle East.

The team ranges in age from 26 to 48 and represents a diverse variety of occupations, backgrounds, perspectives and levels of experience in the outdoors. Within the team are journalists, scientists, teachers, wives, mothers, businesswomen, creatives, outdoor professionals and a wide range of skills. What each member of the team has in common is a commitment to the wider community and the determination to make the world a better place.

يتكون الفريق من مجموعة من النساء اللاتي جمعتهن سويًا مستكشفة القطب البريطانية فيليستي أستون الحائزة على لقب MBE ،  من بين ألف متقدمة من مختلف مناطق أوروبا والشرق الأوسط.

 

تترواح أعمار الفريق بين ٢٦ وال ٨٤ عامًا كما يمثل مجموعة متنوعة من الوظائف والخلفيات ووجهات النظر ودرجات الخبرة في الأنشطة الخارجية. يضم الفريق صحفيات و عالمات و معلمات و زوجات و أمهات و سيدات أعمال، و مبدعات و مختصات في الأنشطة والرياضات الخارجية، بالإضافة لمجموعة واسعة من المهارات. إن أهم ما يوحد الفريق هو الالتزام المشترك بين أعضائه تجاه المجتمع الإنساني الكبير وتصميمهم على جعل العالم مكانًا أفضل.

 


Felicity Aston

 

Felicity, 39, is from the UK but now lives in Iceland. She has been organising and leading polar expeditions for nearly two decades, including the first British Women's crossing of Greenland and the largest and most international team of women ever to ski to the South Pole.

In 2012 she was entered into the Guinness Book of World Records as the first woman in the world to ski across Antarctica alone - a 59-day journey in which she skied 1744km (1084 miles). In 2015 she was appointed MBE and awarded the Polar Medal by HM Queen Elizabeth II for services to Polar Exploration. Last year she sailed to the North Pole four times aboard the world's most powerful icebreaker, I/B 50 Let Pobedy, which inspired her to put together this expedition.

'The world is facing global problems - such as rapid environmental change - that ignore national borders and interests,' she says. 'We need to find solutions together, and women have an important role to play in finding those solutions. My aim in creating this expedition is to address common preconceptions between women in Western and Arabic cultures and to provide some insight that could make a difference in the future.'

فيليستي أستون

فيليستي، ٣٩ عامًا، من بريطانيا وتعيش في أيسلند. نظمت وقادت عدة حملات قطبية لما يقارب العقدين، بما فيها رحلة عبور النساء البريطانيات الأولى لقرينلاند، وأكبر فريق نسائي ودولي للتزلج في القطب الجنوبي.

في عام ٢٠١٢ دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية كأول امرأة في العالم تتزلج بمفردها عبر القارة القطبية الجنوبية – في رحلة استمرت لمدة ٥٩ يومًا والتي تزلجت فيها ١٧٤٤كم (١٠٤٨ ميلاً). في عام ٢٠١٥ تم تقليدها MBE عضوًا في الترتيب الأكثر امتيازًا في الإمبراطورية البريطانية ، كما مُنحت الميدالية القطبية من جلالة الملكة إليزابيث الثانية عن خدماتها المقدمة للحملات القطبية. أبحرت فيلسيتي في العام الماضي إلى القطب الشمالي أربع مرات على متن أقوى كاسحة جليد في العالم     I/B 50 Let Pobedy وهو الأمر الذي ألهمها لتنظيم هذه الحملة.

تقول " يواجه العالم مشاكل عالمية -كالتغير البيئي السريع- لا تعبؤ بالحدود والمصالح القُطرِية"، " نحتاج إلى إيجاد حلول سوية، وتلعب النساء دورًا هامًا في إيجاد هذه الحلول. إن هدفي من تنظيم هذه الحمل هو معالجة المفاهيم المسبقة الشائعة بين النساء في الثقافتين العربية والغربية، وخلق مساحة للتبصر الذي قد يساهم في صناعة فرق في المستقبل"

 


Susan Gallon

 

Susan, 35, was born and raised in France. As an adventurous marine biologist she carried out a PhD in Scotland on the foraging ecology of grey seals before studying southern elephant seals from the Antarctic Peninsula in Tasmania. She has since been continuously involved in collaborative work with groups in Australia, Brazil,Scotland and France working in the field to tag elephant seals.

As a marine biologist she is acutely aware of the current struggles with climate change and that the Arctic has warmed more than any other region on Earth. Susan wants to be part of the expedition not only for the personal challenge but to contribute in raising awareness of this wild and fragile part of the world.

'Doing this with the diverse cultural voice of the team and with the unique angle offered by the expedition will carry this message much further that a purely scientific mission could,' she says. 'The most important part of sharing this experience, for me, is to make children more curious, to make them bigger dreamers, to expand their horizons and to embed, at an early age, a vision of empowered, adventurous women.'

سوزن قالن

سوزن، ٣٥ عامًا ، ولدت ونشأت في فرنسا. قامت كعالمة أحياء بحرية مغامرة بالحصول على الدكتوراة في سكوتلندا حيث درست بيئة تأمين العلف لدى الفقمة الرمادية قبل أن تدرس فقمة الفيل الجنوبية في شبه الجزيرة القطبية الجنوبية في ولاية تسمانيا بأستراليا. منذ ذلك الوقت وهي تشارك باستمرار في أعمال تعاونية مع مجموعات مختلفة في أستراليا، البرازيل، سكوتلندا وفرنسا، في مجال وسم وتصنيف فقمات الفيل.

تقول " إن القيام بهذه الرحلة مع فريق متنوع ثقافيًا ومن الزاوية الفريدة التي تقدمها الحملة سيقوم بإيصال هذه الرسالة أبعد مما يمكن للبعثات العلمية أن تفعل" " إن أهم جزء في مشاركة هذه التجربة بالنسبة لي هو تنمية الفضول لدى الأطفال، و جعلهم حالمين كبارًا، وتوسيع أفقهم وترسيخ رؤية لتمكين النساء المغامرات في عمر مبكر لديهم"

 


Lamees Nijem

Lamees.jpg

 

Lamees, 26, is from Kuwait. She is a designer who specialises in creating digital animations and who thrives on challenges and new adventures.

'A mediocre route paved with familiarity never interests me,' she says. 'It is the beauty of exploration and encountering the unknown is what keeps me alive. I enjoy the process of adapting and living in the wilderness.'

Explaining why she wants to be a part of the expedition, Lamees says, 'I want to be a part of a mixed cultural journey. We might all come from different parts of the world, but we all have the same instinct. We all want to challenge ourselves to ski to the North Pole, and to be a part of nature.'  She adds, 'Unity and sticking together as human beings is a very crucial act that we need nowadays and I am honored to represent my country and my culture on this expedition.' 

لميس نجم

لميس, ٢٦ عامًا , من الكويت. مصممة متخصصة في صناعة الأنميشن، تنمو بخوض التحديات والمغامرات الجديدة

" إن الطريق العادي المحفوف بالمألوف لا يثير اهتمامي" تقول لميس. " إن جمال الاستكشاف و مواجهة المجهول هو ما يبقيني متقدة بالحياة. أستمتع بعملية التكيّف و العيش في البرية"

تقول لميس عن سبب مشاركتها في الحملة " أريد أن أكون جزءًا من رحلة ثقافية مختلطة. قد نكون من مناطق مختلفة من العالم ولكننا نمتلك جميعًا غريزة واحدة، نريد جميعًا أن نتحدى أنفسنا للتزلج في القطب الشمالي، و أن نكون جزءًا من الطبيعة " وتضيف " إن وحدتنا اليوم كبشر تعد فعلاً ضروريًا نحتاجه بشدة، و أنا فخورة بأن أمثل وطني و ثقافتي في هذه الرحلة"

 


Anisa Al Raissi

Anisa.jpg

 

Anisa, 32, is from Oman. 'My passion in life is being in the outdoors and testing my limits,' says Anisa.

'A few years ago, I was lucky enough to be able to make this my life and full time job by joining Outward Bound Oman. It all started when I was still working a desk job that I decided to take a huge leap… hanging off a 120m drop into a dark abyss, I decided I want to be able to make people feel the way I did at that moment; not just scared and uncomfortable because I was so far out my comfort zone, but exhilarated because I was terrified of heights and never thought I could do this! This is the reason I chose to join this expedition. Not just to prove to myself I can do it, but to prove to the women of Oman that we can do anything we put our minds to.

Closing the ties between the East and West is a topic close to my heart – both my brothers and I are married to non-Arabs, and we realize more so every day, no matter how different our backgrounds are; there is so much we can learn and take from each other’s cultures. ... To all those reading this; I hope our trip inspires you to take the leap and chase your dreams!'

أنيسة الرئيسي

أنيسة، ٣٢ عامًا ، من عمان. تقول أنيسة " إن شغفي في الحياة هو أن أكون في الهواء الطلق وأن أختبر حدودي الشخصية".

"قبل عدة أعوام، كنت محظوظة بأن استطعت أن اجعل هذا الشغف حياتي وعملي الثابت عندما انضممت إلى Outward Bound Oman . لقد بدأ كل شيء حينما كنت لازلت أعمل عملاً مكتبيًا ثم قررت أن أقوم بقفزة عملاقة .. وأنا معلقة على بعد ١٢٠م من الدخول في هاوية مظلمة، قررت أنني أريد أن أكون قادرة على منح الناس هذا الشعور الذي شعرت به لحظتها، ليس الشعور بالخوف و عدم الارتياح لأنني بعيدة جدًا عن منطقة الراحة الخاصة بي، بل الشعور بالإثارة لأنني كنت أخاف المرتفعات ولم أتخيل يومًا أنني قد أتمكن من تحقيق ذلك! هذا هو سبب انضمامي لهذه الحملة. ليس فقط لأثبت لنفسي أنني أستطيع أن أفعل ذلك، بل لأثبت للنساء العمانيات أيضًا أننا نستطيع أن نفعل أي شيء إذا وضعناه نصب أعيننا.

إن توثيق العلاقات بين الشرق و الغرب موضوع قريب إلى قلبي جدًا،  فأنا وإخوتي جميعنا متزوجون من غير العرب، و ندرك كل يوم أكثر، أنه مهما كانت خلفياتنا مختلفة، إلا أن هناك الكثير لنتعلمه من ثقافات بعضنا البعض.. إلى كل اللاتي يقرأن كلامي هذا، أرجو أن تكون رحلتنا مصدر إلهام لكن، لتتخذن قفزة واسعة، وتسعين وراء أحلامكن"

 


Asma Al Thani

image1.jpg

 

Asma, 27, is from Qatar. She is a graduate of Virginia Commonwealth University and the Director of Marketing & Communications with the Qatar Olympic Committee.

Her most recent success was leading a multi-functional marketing team for some of Qatar's highest-profile sporting events, the 24th Men's Handball World Championship in 2015, the 2015 IPC Athletics and the 2015 AIBA World Championship.

As an adventurer at heart, Asma was among the 1st group of Qatari women to climb Mount Kilimanjaro in October 2014 in a charitable endeavor to raise QAR2 million funds for Gaza. She was also a very active volunteer during her university days taking on roles such as “Wheels & Heels” volunteer under ROTA (Reach Out to Asia), Freshman Orientation Leader and Teacher Assistant at Al Duhail Independent School for Girls.

أسماء آل ثاني

أسماء، ٢٧ عامًا ، من قطر. وهي خريجة جامعة فيرجينيا كومنولث ، و مديرة التسويق والاتصالات مع لجنة الأولمبياد القطرية.

كان آخر نجاحاتها قيادة فريق تسويق متعدد الوظائف خلال أرفع الأحداث والأنشطة الرياضية القطرية، وبطولة العالم لكرة اليد للرجال في دورتها الرابعة والعشرين في ٢٠١٥، و بطولة العالم لذوي الإعاقة وبطولة العالم الملاكمة عام ٢٠١٥.

 

كمغامرة صميمة، كانت أسماء من بين المجموعة الأولى من النساء القطريات اللاتي تسلقن قمة كلمنجارو في أكتوبر ٢٠١٤ كجزء من حملة خيرية لجمع مليوني ريال قطري لصالح غزة. كانت أسماء أثناء دراستها الجامعية نشطة في مجال التطوع، حيث شاركت في حملة "عجلات وكعوب " من تنظيم مجموعة أيادي الخير نحو آسيا، كما كانت رائدة الأنشطة التعريفية للمستجدات و مساعدة تعليمية في مدارس الدحيل الخاصة للفتيات.

 


Mariam Hamidaddin

Screen Shot 2016-06-09 at 1.02.40 AM.png

 

Mariam, 30, is from Jeddah in Saudi Arabia.

'My passion for building safe spaces for genuine expression started in 2011 when I attended my first open mic night in Egypt,' explains Mariam. 'Experiencing a group of people get up on a mic and speak their hearts and minds for 5 minutes in an environment that is supportive and encourages you to be and share your authentic self in all its beauty and vulnerability was so empowering. I believed that everyone should experience that. I believed it could changes lives. So one month later, with the support of amazing friends, I started open mic nights in my hometown. My life has never been the same since. A new Jeddah unfolded right in front of my eyes. The results of co-creating that platform reassured me that I want to continue on this path and so in 2015 I started a co-working space, ‘Humming Tree’, that focuses on creativity and well-being and is built on the foundation of community and collaboration.

I applied to this expedition because it is a challenge and an opportunity. An adventure with a diverse group of women which is focused on community, personal growth and empowers people? Of course, yes!'

مريم حميدالدين

مريم، ٣٠عامًا،  من جدة- المملكة العربية السعودية

تقول مريم "إن شغفي لبناء مساحات آمنة للتعبير الصادق بدأت في ٢٠١١ حين حضرت لأول مرة تجربة "المايك المفتوح" في مصر.  إن مشاهدة مجموعة من الأشخاص يتحدثون عبر المايكرفون لمدة ٥ دقائق يعبرون فيها بشكل حر في بيئة داعمة تشجعك لأن تكون ذاتك وتشاركها مع الآخرين بجمالها وهشاشتها أشعرني بالتمكين. كنت أود أن يختبر الجميع هذه التجربة. لقد شعرت أنها ستغير حياة الكثيرين. بعد شهر من تلك التجربة، استطعت بدعم من أصدقاء رائعين أن أبدأ بتنظيم أمسيات" المايك المفتوح" في مدينتي. ومنذ ذلك الحين تغيرت حياتي. أصبحت أرى جدة تتشكل أمام عيني من جديد،  لقد أكدت لي نتائج التعاون المشترك في تنظيم الأمسيات أنني أريد أن أكمل في هذا الطريق فقمت في ٢٠١٥ بتأسيس مساحة للعمل المشترك" Humming Tree" تركز على الإبداع و الرفاهية و تقوم على أسس مجتمعية و تعاونية.

لقد قدمت على هذه الحملة لأنها تمثل لي تحد وفرصة. مغامرة مع مجموعة متنوعة من النساء، تركز على الحس الاجتماعي والنمو الشخصي وتمكين الآخرين؟ بالطبع، نعم!

 


NataŠa BriŠki

nataša_briški.jpg

 

Natasa (42), born and raised in Slovenia. She describes herself as "coming from Kočevje, one of the coldest regions in Slovenia, surrounded with primeval forests. Practising various sports is part of my DNA as would be traveling around the world and exploring various cultures and foods". 

As a journalist by profession, with strong media credentials and 20 years of experience working for various media, Nataša has been the host of a popular television sports programme, a Washington DC based foreign affairs correspondent for a top news channel in Slovenia and BBC World Report. She is now a strategic communications adviser when needed and a social media aficionado 24/7, working to encourage active citizenship, advocate for gender equality and promote science. She is CEO of Slovenian digital media network Meta’s list and a co-host of a podcast on the media, Meta’s tea.

"I was part of some international projects  on empowerment of women, but nothing compares to the North Pole expedition, comprised of women coming from different parts of the world. Love the smell of a proper adventure and the idea to explore the outer world, my team and my inner strengths."

نتاشا بريسكي

نتاشا (٤٢ عامًا )، ولدت ونشأت في سلوفانيا. تصف نفسها " كوني من كوسفجا ، أحد أكثر المناطق برودة في سلوفانيا  والمحاطة بالغابات البدائية ، فإن ممارسة الرياضات المتنوعة يجري في دمي، إلى جانب السفر حول العالم و اكتشاف الثقافات و الأطعمة المختلفة"

كصحفية ذات مؤهلات إعلامية قوية وخبرة عمرها ٢٠ عامًا في مجالات إعلامية مختلفة، فقد عملت نتاشا مضيفة لأحد البرامج التلفزيونية الرياضية الشهيرة، كما عملت كمراسلة للشؤون الخارجية في مدينة واشنطن لأحد أهم المحطات الإخبارية في سلوفينيا و تقرير العالم لـ BBC . تعمل نتاشا الآن كمستشارة اتصالات استراتيجية عند الحاجة، وهاوية في مجال التواصل الاجتماعي على مدار الساعة، وتركز على تشجيع المواطنة الفعالة ، كما أنها ناشطة في المساواة الجندرية و تعزيز مكانة العلم، كما أنها المدير التنفيذي لشبكة الميديا الرقمية السلوفانية  Meta’s list و مضيفة مشاركة لبرنامج إذاعي على الميديا Meta’s tea.

"لقد شاركت في بعض المشاريع الدولية المختصة بتمكين المرأة، ولكن لا شيء منها يقارن بحملة القطب الشمالي، والتي تتكون من نساء قادمات من مختلف أرجاء العالم. أحب رائحة المغامرات الشيقة وفكرة استكشاف العالم الخارجي والفريق وقوتي الداخلية.

 


Ida Olsson

IDA.jpg

 

Ida, 32, is from Sweden. She has always loved the outdoors since an early age.

Ida studied to become a high school teacher in physical education and history. During her time in school she worked as a white-water rafting guide. After a time working as a teacher, she began to work full time as a guide.

She has been working as a wilderness and adventure guide in the most northerly part of Sweden. Ida has been driving snowmobiles in different environments and during summer time she has also been out with guests who want to drive off-road in the Swedish forest on an endure bike. At the moment she lives in Longyearbyen on Svalbard and guides people on kayak, snowmobile, hiking and boat trips. 

 

أيدا أولسون

أيدا،  ٣٢ عامًا ، من السويد. لطالما أحبت الأنشطة الخارجية وهي لازالت في سن صغيرة.

درست أيدا لتكون معلمة تاريخ و تربية بدنية للمرحلة الثانوية. أثناء عملها في المدرسة، عملت كمرشدة لتجديف المياه البيضاء النهرية.  وبعد فترة من عملها كمعلمة، استطاعت أيدا أن تعمل كمرشدة بدوام كامل.

تعمل كمرشدة للبرية و المغامرات في الأجزاء الشمالية من السويد. تقود أيدا عربات الثلوج في بيئات مختلفة، وفي فصل الصيف تخرج مع الضيوف القادمين للسويد والذين يرغبون بقيادة الدرجات في غابات السويد.  تعيش أيدا حاليا في لونقيربين على جزر السفالبارد وتعمل كمرشدة للكاياك و العربات الثلجية و المشي الطويل و رحلات القوارب.

 


Maryam Al Ansari

IMG_20150310_222822.jpg

 

 

Maryam, 28, is from United Arab Emirates. Media and communication graduate, newly interested in hiking.

She has been working as a technical officer for TV studio at her university for 3 years. She quit her job to fulfill her adventurous-self and challenge herself more: "I started to include at least one full day of hiking to my trips and I found my passion in it. So I did a week hike in UAE desert, a week hike in Bhutan’s mountains, and lately I’ve been to the Atlas summit in Morocco, the highest peak of Arab world".

"I’m very glad to be part of this wonderful group which will give me a new challenge in life and a chance to be surrounded by same-minded women. By being part of this team, I can see an opportunity to share our similar goals regardless of all our differences in cultures, religions and backgrounds. Also I want to experience different environment in the North Pole that seems very different than our desert." 

مريم الأنصاري

 

مريم ، ٢٨ عامًا ، من الإمارات العربية المتحدة. خريجة إعلام واتصالات، مهتمة مؤخرًا بالمشي الطويل.

تعمل مريم كفنية في ستوديو تلفازي بجامعتها منذ ٣ أعوام. تركت وظيفتها لتشبع شغفها بالمغامرة وتحديها لذاتها: " بدأت أخصص يوما كاملا على الأقل للمشي الطويل في جميع رحلاتي حيث وجدت شغفي فيه. لقد قمت بالمشي لأسبوع في صحراء الإمارات، وأسبوع في جبال بوتان، كما زرت مؤخرًا قمة الأطلس في المغرب، أعلى قمة في العالم العربي"

"أنا سعيدة جدًا بأن أكون جزءًا من هذه المجموعة الرائعة والتي ستقدم لي تحد جديد في حياتي وتمنحني فرصة التواجد مع نساء يشبهنني. أستطيع من خلال مشاركتي في هذا الفريق  أن أرى فرصة لمشاركة الأهداف المتقاربة رغم كل الاختلافات الثقافية والدينية في خلفياتنا. أتطلع أيضًا لتجربة بيئة جديدة في القطب الشمالي والتي تبدو مختلفة جدا عن الصحراء هنا"

 


Misba Khan

PIC.jpg

 

Misba, 47, lives in Manchester with her husband and two children: daughter age 24 and son age 20.

For the past 15 years she has been working as part of the finance team at the North Manchester General Hospital. Aside from her professional role, she is also a trained Chaplin, undertaking voluntary work with female patients in the mental health department. Although British born and bred she is of Pakistani origin. She sometimes finds that women in her community are reluctant to stretch their abilities and reach their full potential: "Within my work place I am one of a small proportion of ethnic minorities, which can be challenging sometimes especially due to the current world crisis and representation of certain groups in the western media."

She hopes that by joining this expedition she would be able to form bridges between different cultures by encouraging women within and out of her community to gain new skills. She would "like to show people that those from all abilities and backgrounds can get involved in activities that may push themselves for their own self-development". She has been trekking with the Manchester Ramblers every Sunday for the past 7 years and has climbed various peaks in the UK, including Snowdonia and Ben Nevis. "I have also trekked internationally with a winter trek to the Atlas mountains, Mt Toubkai (Morocco) and most recently in 2015 I climbed Mt Kilimanjaro, raising almost £1500 for equipment in the children’s unit at North Manchester General Hospital. I hope to succeed on this expedition and make it my biggest achievement to date!"

مسبا خان

مسبا، ٤٧ عامًا ، تعيش في مانشستر مع زوجها و أبناءها: بنت عمرها ٢٤ عامًا، و ابن يبلغ من العمر ٢٠ عامًا،

على مدى السنوات الخمسة عشر الماضية، عملت كجزء من فريق التمويل في مستشفى شمال مانشستر العام.

بعيدًا عن عملها المهني، فقد تدربت لتكون مرشدة دينية، تقدم عملاً تطوعيًا للمرضى النساء في قسم الصحة النفسية. على الرغم من أنها ولدت ونشأت في بريطانيا، إلا أنها من أصول باكستانية. تشعر مسبا أحيانًا أن النساء في مجتمعها يترددن في تنمية قدراتهن و تحقيق إمكاناتهن الكاملة.  داخل عملي، أنا واحدة ضمن مجموعة صغيرة من الأقليات العرقية، وهو ما قد يكون صعبًا في بعض الأحيان، خصوصا بسبب الأزمة العالمية الراهنة وتمثيل بعض الفئات في وسائل الإعلام الغربية ".

تأمل مسبا من خلال انضمامها  إلى هذه الحملة أن تكون قادرة على مد الجسور بين الثقافات المختلفة من خلال تشجيع النساء داخل وخارج مجتمعها إلى اكتساب مهارات جديدة.  تود مسبا أن "تثبت للناس أن الآخرين جميع الناس بمختلف قدراتهم وخلفياتهم قادرون على الانضمام لأنشطة تدفعهم لتطوير أنفسهم"  تقوم مسبا بالذهاب في رحلات مع فريق Manchester Ramblers منذ ٧ سنوات وقد تسلقت عدة قمم في بريطانيا، من بينها سنودونيا وبن نيفيس. " لقد قمت أيضًا برحلات دولية كرحلة إلى جبال أطلس و توبقال بالمغرب، و مؤخرًا في ٢٠١٥ تسلقت كلمنجارو، و جمعت ما يقارب ١٥٠٠ باوند للمعدات في وحدة الأطفال في مستشفى شمال مانشستر العام. أتمنى أن أنجح في هذه الحملة و أن تكون أكبر إنجازاتي حتى اليوم!"

 


Stephanie Solomonides

 

 

Stephanie, 33, grew up in Cyprus and was a member of the record-making Kaspersky Lab Commonwelath Women's Antarctic Expedition in 2009.

Stephanie became the first Cypriot (male or female) to ski to the South Pole - a distance of 911km that took 38 days. In 2012, Stephanie acted as the home support during Felicity's trans-Antarctic expedition. 'The role was an opportunity to liaise with many stakeholders, understand the administration and logistics of a Polar expedition as well as the details of life on the ice alone,' she says. 'I'm looking forward to taking on a renewed role in a polar expedition as part of the Leadership Team.'

Stephanie works for an investment bank in London and in her free time enjoys travelling, photography and eating good food. 

ستيفني سولومونايدز

 

ستيفني، ٣٣ عامًا، نشأت في قبرص و كانت عضوًا في معمل كاسبرسكي كومنولث لإحراز رقم قياسي  ضمن حملة نسائية  للقطب الجنوبي في عام ٢٠٠٩.  أصبحت ستيفني أول قبرصية ( من الرجال والنساء)  تتزلج القطب الجنوبي – والذي يبلغ ٩١١ كم و واستغرق ٣٨ يومًا. في عام ٢٠١٢ شاركت بدور الدعم المنزلي ضمن الحملة العابرة لأنتاركتيكا التي نظمتها فيليسيتي. تقول " كان الدور فرصة للتواصل مع العديد من أصحاب المصلحة، و لفهم الإدارة والخدمات اللوجستية للحملات القطبية، بالإضافة لتفاصيل الحياة على الجليد بمفردك." " أتطلع للقيام بدور جديد في الحملة القطبية كجزء من فريق القيادة"

تعمل ستيفاني لدى بنك استثماري في لندن، وفي وقت فراغها تتمتع بالسفر و التصوير و الطعام الجيد.